مـــنتديـــــات حمـــــــــــودي

عـــــــــــــــــــــــــــــــــام


    الرجل العنكبوت يعود في جزءه الثالث (مراجعة)

    شاطر

    العطار
    Admin

    ذكر
    عدد الرسائل : 473
    العمر : 35
    تاريخ التسجيل : 24/09/2008

    الرجل العنكبوت يعود في جزءه الثالث (مراجعة)

    مُساهمة من طرف العطار في الخميس أكتوبر 09, 2008 11:10 pm

    من منّا لا يخاف العنكبوت وخاصة إن كان حجمه كبيراً وبلون أسود أشعث الشعر وسّاماً في نفس الوقت. ولكن ماذا لو كان العنكبوت على هيئة إنسان، هل ستخاف حينها؟ بالطبع لا، لأن الرجل العنكبوت بطل محبوب ويسعى دائماً للخير وجلب السلام. الرجل العنكبوت يُطلق عليه اسم Peter Benjamin Parker، هو بطل خارق خيالي ألّفه ستان لي وستيفو ديتكو في القصص المصوّرة المشهورة باسم مارفيل كوميكس للأبطال الخارقة والرسوم الهزلية. تعود إلينا شركة أكتيفيجن بجزء جديد على أجهزة الجيل الجديد ونسخة خاصة لنسخ البلاي ستيشن الثاني والوي والبي اس بي. اقرأ هذه المراجعة لتعرف كل التفاصيل عن اللعبة.



    الاسم:spider man 3
    الشركة الناشرة:Activision
    الشركة المطوّرة:
    Treyarch(نسخة ps3 و xbox360)
    Vicarious Visions(نسخة ps2,wii,psp,ds,gba)
    تاريخ الصدور:18 مايو 2007 في أوروبا لنسخة البلاي ستيشن الثالث
    النوع:أكشن






    الرجل العنكبوت:

    أصبح الرجل العنكبوت واحد من مشاهير العالم، محققاً أرباحاً تجارية كبيرة. ظهر الرجل العنكبوت في الصحف والمجلات ومسلسلات الأنيمي وأفلام الأكشن وانتشرت سمعته بشكل واسع في أنحاء العالم. حديثا اليوم هو عن الرجل العنكبوت في مجال ألعاب الفيديو، شركة Activision محظوظة لأنها احتكرت هذه اللعبة لنشر ألعاب فيديو لها، خصوصاً أن سبايدر مان له شهرة عالمية واسعة وخاصة عند الأطفال. بغض النظر عن الألعاب القديمة التي صدرت لسبايدر مان قبل التسعينات، وخلال فترة التسعينات، سنحكي ونركز على الجزء الرجل العنكبوت الجزء الثالث الذي صدر على أجهزة الجيل الجديد.

    الجزء الأول والثاني من سبايدر مان قد لاقوا نجاحات باهرة على المستوى العالمي، وخصيصاً الجزء الثاني الذي حاز بأسلوبه الرائع ورسومه الجيدة وأفكاره المتنوعة والفريدة من نوعها على تقييمات وإحصائيات رائعة ومُلفتة للنظر. كان رجل العنكبوت معروف بأنه مقنّع وبلباس أحمر وأزرق ويعمل على إطلاق خيوط العنكبوت من أصابعه ليتعلق ويتأرجح من بناء لبناء ومن عمود لعمود، كما ويستطيع الالتصاق بالجدران والتسلق كأي عنكبوت أخرى باعتبار أنه لديه خصائص العنكبوت نفسها.



    يعود إلينا الرجل العنكبوت من جديد في الجزء الثالث ولكن بمفهوم آخر، وهو مفهوم الظلام، بيتر من بطل جميل المظهر إلى وغد بقناع جمجمة. أصبح بيتر أكثر عدوانية وأكثر قسوة، شركة Activision سكبت عليه مفهوماً أكثر ظُلمة لدرجة أنك تشعر بأنه ليس شخصية من شخصيات مارفيل المشهورة بمظهرها البطولي. حالما تبدأ اللعب ستشعر بذلك للوهلة الأولى. ستسمع صوت الراوي المألوف بروس كامبل. عندما تبدأ التحكم فإن أول ما ستلاحظه هو أن خيوط العنكبوت يمكن أن تُطلق بزر واحد، إحساس العنكبوت يجعل الشاشة سوداء وبيضاء لإظهار الأعداء باللون الأحمر، الحلفاء باللون الأخضر والمهمات باللون الأصفر، كما ويمكن إبطاء الوقت ورد الهجمات بزر واحد. ستحظى بفرصة لتعلم الأساسيات أثناء إنقاذك لبعض الناس من إطلاق النار في مدينة نيويورك


    اسلوب اللعب:

    كأي جزء سابق، يمكنك التأرجح من بناء لبناء عبر المدينة وتتولى أمر جرائم عشوائية، إن أفضل الأمور التي كانت في الجزء الثاني من سبايدر مان 2، هي أفضل الأمور في هذه اللعبة. التأرجح عبر الخيوط أمر رائع وتم تصميمه بشكل فعّال ومدهش، مقبضك اليسرى سترشد سبايدر مان للمكان الذي يطلق فيه خيطه العنكبوتي. المهمات أصبحت أكثر تنوعاً وتعمقاً هذه المرة. مثلاً عليك إيقاف سائق ثمل بين كل حين وآخر، ولكن أحياناً عليك أن تتبع سيارة شرطة مسرعة إلى مسرح جريمة ما.



    مدينة نيويورك مقسمّة إلى مناطق مختلفة تابع للعصابات. هذه المناطق ظاهرة على الخريطة وكذلك على قائمة إحصائية الرجل العنكبوت. الأمر عائد لك لتتبع هذه المناطق، وتقبض على الأشرار وتحوّل المناطق من مشهد غاضب مجنون إلى مشهد آمن سليم يجلب الاطمئنان. كلما قمتَ بأعمال حسنة، كلما حصلتَ على تطويرات أكثر وصحة أكبر. على الرغم من أن مدينة نيويورك أجمل من السابق، ولكن سبايدر مان الثالث لا تبهر الأعين كثيراً. السيارات والمباني والأنسجة كلها تتداخل أثناء عبورك المسافات. مدنيون تتكرر رؤيتهم، تداخل في معدل الإطارات أثناء تأرجح العنكبوت. والاصطدام في اللعبة أمر مضحك، حتى أنك عندما تتجنب صاروخاً فتجده بأنه اخترق جزء من جسدك.

    الشركة وضعت كل أنواع وأسماء الحركات القتالية في اللعبة، ولكن إن صح التعبير فاللعبة ليست سوى خبط أزرار، كلما خبطتَ أزراراً أكثر، كلما حطمت العدو أكثر. أشياء اخرى مثل القفز في الهواء ومن ثم ضغط أزرار متنوعة لتحطيم حشد العدو الذي أمامك. لا وجود للتصويب اليدوي أيضاً، وهذا سيجلب لك المشاكل الكبيرة، فلو كان هناك عدو أمامك وخلفك، وكنتَ تقصد مهاجمة الذي خلفك فتوقع أن يقوم الرجل العنكبوت بالانقضاض على العدو الذي أمامه بركلة درّاجة وينسى أمر العدو الذي خلفه والذي يطلق عليه النار. ولكن لن يطول الأمر كثيراً قبل أن تحصل على اللباس الأسود. لا شيء جديد ومثير في اللباس الأسود، فكل ما هنالك هو المزيد من الحركات العنيفة، ونظام الغضب الذي يتيح استخدام الحركات العدوانية.



    المشكلة الأكبر في لعبة الرجل العنكبوت الثالثة هي أن المهمات ليست ممتعة، حتى لو تضمن ذلك تأرجح ما بين الأبنية ومحاولة متكررة لإيقاف السيارات الطائشة. بعض المراحل ستجلب لك الضجر والغضب وستشعر وكأنك ستخيط عينيك بخيوط العنكبوت جرّاء الشعور بالإحباط. حماية محطات الوقود من حشد هائل من السحالي وتعطيل القنال في نفق سيصبح تمريناً واختباراً لك في الغضب، لتدفعك إلى الزعماء الفظيعة في اللعبة. فيما يتعلق بالزعماء فسبايدر مان دائماً مشهورة بزعمائها، ولكل زعيم له طريقة بسيطة نوعاً ما للقضاء عليه، ولكن المشكلة هو أن بعض الزعماء تُجلب لك الضجر الكبير، فأحدهم قد يستغرق معك ساعة كاملة حتى تقتله، وقد تضجر كثيراً في وسط المعركة وتطفئ الجهاز. ومعظم معارك الزعماء ستكون عبارة عن خبط أزرار.

    الرسوم والمؤثرات الصوتية:

    تبدو الرسوم في لعبة سبايدر مان كطلاء جديد لرسوم الجزء الثاني، لا شيء مبهر سوى أبنية نيويورك الناطحة للسحاب وخاصة أثناء التأرجح. عدا ذلك فكل شيء ركيك، الأشجار تبدو بلا حياة والشوارع والسيارات وكل شيء تتداخل إطاراته أثناء سيرك وقفزك والنظر إليهم في نفس الوقت. شوارع نيويورك تبدو ميتة فلا وجود لزمور السيارات ولا صرخات النساء ومواء القطط، الكثير والكثير من الأصوات ناقصة في اللعبة أو بالأحرى تم تجاهلها. الأداء الصوتي لبروس كامبل أضفى إيجابية في مجال الأصوات.



    الاختلاف في النسخ:

    فيما يتعلق بنسختي الاكس بوكس 360 والبلاي ستيشن الثالث، فاللباس الأسود يمكن التحول إليه في أوقات معينة من اللعبة وبشكل تلقائي وليس يدوي. ولكن يمكنك أن تتحول إلى اللباس الأسود متى شئت ولكن بعد إنهاء اللعبة. نسخة البلاي ستيشن الثالث فيها إضافات تتضمن مقابلة مع منتج الفيلم، البطاقة العدسية، وقدرة خاصة للعب كعفريت جديد في نهاية اللعبة.

    أما فيما يتعلق بنسختي البلاي ستيشن الثاني والوي والبي اس بي، فالاختلاف يكمن في اللباس الأسود، إذ يمكنك أن تتحول إلى اللباس الأسود متى شئت، وهناك مهمات أخرى جانبية، وكذلك يوجد أعداء حصريين: موربيوس، مصاص الدماء الحي، وشريك "الصراخ"، ومقابلة حصرية مع ستان لي، ومقاطع لأفلام سبايدر مان الثالث، عدا ذلك اللعبة نفسها تماماً، ولا ننسى طبعاً التحكم المميز لنسخة الوي عن طريق الريموت كنترول أثناء التأرجح والقتال.

    اسلوب اللعب:
    إيجابيات:الخيوط العنكبوتية وجمالية التأرجح من بناء لبناء - نظام الجرائم العشوائية أمر ممتع
    سلبيات:مهمات محبطة ومملة - اسلوب قتالي ممل فكل ما هنالك هو خبط أزرار - زعماء مملة

    6/10

    الرسوم
    إيجابيات:تصميم الرجل العنكبوت رائع - تصميم الأبنية ممتاز
    سلبيات:إطارات متداخلة - أشجار لا حيوية فيها - مناطق داخلية فارغة

    6/10

    الصوت
    إيجابيات:أصوات كل من بروس كامبل وتوبي ماغواير وسيمّونز تضفي الروعة الصوتية للعبة
    سلبيات:مدينة ميتة وكأنها ليست نيويورك

    6/10

    عمر اللعبة
    42 مهمة، مجموعة من السباقات، قطع نقدية مخفية، وفهرس جرائم، كلها موجودة في اللعبة، وهناك المزيد غيرها التي تجعلك تستمر لساعات

    8/10

    التقييم النهائي:6،7/10

    كلمة أخيرة:

    جميعنا من أنصار الرجل العنكبوت وسلسلة ألعابه، وجميعنا نحب هذه الشخصية ونتودد لها، ولكن هذا الجزء بالذات لن يرضيك أبداً، سوى بالخيوط العنكبوتية والتأرجح من بناء لبناء، عدا ذلك فاللعبة مليئة بالسلبيات والأخطاء، حتى الرسوم بدت سيئة، إن كنتَ تحب الرجل العنكبوت وتريد رؤيته بشكل جديد وصيغة جديدة فيمكنك اقتناء اللعبة، ولكن إن كنت تبحث عن لعبة تمتعك وتثير دهشتك من ألعاب الجيل الجديد، فهذا ليس خيارك أبداً فحاول أن تبتعد عنها، أنصحك بذلك لأنك قد تأخذ فكرة سيئة عن سبايدر مان إن جربتَ هذه اللعبة.

    البحار
    مشرفة الاقسام النسائية

    عدد الرسائل : 159
    تاريخ التسجيل : 25/09/2008

    رد: الرجل العنكبوت يعود في جزءه الثالث (مراجعة)

    مُساهمة من طرف البحار في الجمعة أكتوبر 10, 2008 2:22 am

    مشكور اخوي العطار

    نشكر عطائك المتواصل

    ونتمنى الدوام على المواصلة

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 8:23 am